علاج الإمساك عند الأطفال

علاج الإمساك عند الأطفال

يعد الإمساك مشكلة شائعة عند الأطفال الصغار. وهذا يرجع لأن الأطفال المصابون بالإمساك كثيًرا ما يحبسون البراز ويحاولون عدم الذهاب إلى الحمام. وسيقوم الأطفال بمحاولة شد عضلات مؤخرتهم، أو البكاء، أو الصراخ، أو الاختباء في الأركان، أو ضم أرجلهم، أو الاهتزاز، أو يصبح وجههم، أو يتراقصون هنا وهناك في محاولة حبس البراز. وغالًبا ما يختلط الأمر على الوالدين فيظنون أن هذه السلوكيات علامة على الرغبة في التبرز بينما يحاول الأطفال في الواقع حبس برازهم. 

عندما يكون لدى طفلك مشكلة تتعلق بالإمساك، فقد يكون لديه: 

  •  انخفاض في عدد المرات التي يتبرز فيها، وقد تمر أيام بدون تبرز.
  •   براز جاف صلب.
  •   صعوبة في دفع البراز خارج المستقيم.
  •   ألم عند التبرز.
  •   ألم أو تقلصات، أو انتفاخ في البطن.
  •   قليل من البراز السائل، أو لطخات من البراز في ملابسه الداخلية.

أسباب الإمساك 

في معظم الأوقات تكون هناك أسباب محددة للإصابة الأطفال بالإمساك. وقد تسمى “الإمساك الوظيفي”. وهناك بعض الأشياء قد تزيد من مشكلة إصابة طفلك بالإمساك، وهي:

النظام الغذائي

 يتناول بعض الأطفال الكثير من الأطعمة الغنية بالدهون وقليلة الألياف مثل الوجبات السريعة، والوجبات الجاهزة. وبعض الأطفال لا يقومون بشرب كمية كافية من الماء.

عدم القيام بالتمرينات الرياضية 

تساعد التمرينات الرياضية على تحريك الطعام في الأمعاء. والأطفال الذين يشاهدون التلفاز بكثرة أو يلعبون ألعاب الفيديو فترات طويلة قد لا يمارسون التمرينات الرياضية بالقدر الكافي.

الأطفال المشغولين

 بعض الأطفال يكونون مشغولين للغاية باللعب، وينسون الذهاب إلى الحمام. ويتجاهلون إشارات أجسامهم بأنه حان وقت الجلوس والتبرز.

 المشكلات النفسية

 قد يشعر الأطفال في بعض الأحيان بضغط كبير عند تدريبهم على استخدام النونية ويقاومون هذا التدريب. وقد يحبس الأطفال أيضا حاجتهم الملحة للتبرز بسبب رفضهم استخدام الحمامات العامة، أو حتى حمام المدرسة.

الأسباب التي تجعل من الإصابة بالإمساك مشكلة 

بينما يعد من الصعب بالنسبة لك رؤية طفلك يتألم بسبب إصابته بالإمساك، فإن هناك مشكلات أخرى إذا كان طفلك يعاني من الإمساك لفترة طويلة. وهذه المشكلات تشمل:

براز صلب، ويمكن أن يتسبب مرور البراز كبير الحجم في تمزق فتحة الشرج. ويسمى هذا التمزق شرخا. ويمكن أن يتسبب هذا الشرخ في النزيف والألم.

يمكن أن يتسبب الإجهاد الناتج عن عملية التبرز إلى تورم الأوعية الدموية “البواسير” داخل فتحة شرج الطفل، أو التهابها، والشعور بالحرقان، والتعرض للنزف. 

عندما يحبس الطفل البراز، يتراكم هذا البراز مع مرور الوقت داخل المستقيم. ويؤدي هذا إلى أن يصبح البراز أكبر، وأصعب في الخروج. ويمكن أن يتسبب ذلك في تمدد المستقيم. ويمكن أن يتسرب البراز السائل للخارج حول هذا البراز المتراكم كبير الحجم، ويتسبب في تلوث الملابس الداخلية للطفل بهذا البراز. ويسمى هذا “بداغة” سلس برازي لا عضوي. ولا يشعر الأطفال بتسرب البراز هذا، ولا يتمكنون غالًبا من شم الرائحة التي تشير إلى وجود براز في ملابسهم الداخلية. وعندما يحدث ذلك يحاول الأطفال إخفاء ملابسهم الداخلية.

تشخيص الإمساك عند الأطفال

سيحاول الطبيب المعالج، أثناء زيارة العيادة، طرح أسئلة تتعلق بتاريخ طفلك الطبي، واستكمال الفحص. وقد يطرح الطبيب أسئلة مثل:

كم كان عمر طفلك عندما تبرز للمرة الأولى؟  عدد مرات تبرز طفلك؟  هل يشكو طفلك من الألم عند التبرز؟  هل كنت تقوم بتدريب طفلك على استخدام المرحاض في الآونة الأخيرة؟  ما هو النظام الغذائي الخاص بطفلك؟  هل تعرض طفلك لضغوط متزايدة في الآونة الأخيرة؟  هل يتبرز الطفل في ملابسه الداخلية؟ في حالة حدوث ذلك، أذكر عدد المرات؟

قد يحتاج طفلك لفحص المستقيم. ويمكن للطبيب أو الممرضة المساعدة في شرح هذا الفحص الخاص لطفلك… قبل إجراء الفحص. في بعض الأحيان قد يحتاج طفلك إلى إجراء فحوصات خاصة للمساعدة في معرفة سبب الإصابة بالإمساك. وهذه الفحوصات قد تشمل:

أشعة سينية على البطن

 صورة الأشعة السينية الخاصة هذه لتقييم كمية البراز في الأمعاء الغليظة.

حقنة شرجية تباينية

 يتم هذا الفحص باستخدام الأشعة السينية ونوع خاص من أنواع محاليل الحقنة الشرجية التقاط صور القولون، أو الأمعاء الغليظة، والتي تشكل الجزء الأسفل من الأمعاء. ويوضح هذا الفحص للطبيب إذا ما كان يوجد أي شيء به خلل داخل القولون وكيفية عمله.

قياس الضغط الشرجي المستقيمي

 يقيس هذا الاختبار قوة عضلات فتحة الشرج وردود الفعل العصبية، والشعور بأن المستقيم مفتوحا، وتناسق العضلات عند التبرز

 خزعة المستقيم

 تؤخذ عينة من النسيج المبطن للمستقيم لفحصها تحت الميكروسكوب للتعرف على وجود أية مشكلات.

علاج الامساك عند الاطفال 

يتم علاج الامساك عند طفلك عن طريق معرفة: 

  1. سبب الإصابة بالإمساك، في حالة اكتشاف أحد الأسباب.
  2. الاحتياجات الغذائية.
  3. عمر طفلك وصحته بصفة عام.
  4.  منذ متى يعاني طفلك من الإصابة بالإمساك.
  5. قابلية طفلك لتحمل الأدوية، أو الفحوصات والعلاجات.
  6. المدة التي قد يستغرقها العلاج.
  7. ملاحظاتك على ما الذي يتناسب أكثر مع طفلك.

تعتمد التوقعات الخاصة بعلاج الأطفال المصابين بالإمساك على نوع المشكلة المسببة للإمساك. قد يعاني الأطفال المصابون بأمراض في الأمعاء من الإمساك على المدى الطويل. لن يعاني ما يصل إلى 90 %من الأطفال من حدوث المشاكل على المدى الطويل أو صورة متكررة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *